الخميس، 9 يناير، 2014

فضيحة قطاع الصحة في المغرب: إستقالة أزيد من30 أستاذ طبيب

علم من مصادر خاصة ومطلعة أن أزيد من 30 استاذ طبيب قدموا استقالتهم للاستفادة من التقاعد النسبي.وكان العديد من الاطباء والأساتذة بكلية الطب قد استفادوا سنة 2005 من المغادرة الطوعية مما سبب في حينها في أزمة في القطاع اضطرت معها وزارة الصحة لإعادة التعاقد مع المغادرين.
يأتي هذا في الوقت الذي شهد فيه مجلس النواب يوم أمس فضيحة خطيرة حينما امتدت أيادي وألسن مجموعة من الصيادلة إلى الوزير الحسين الوردي لتعنيفه بسبب ما سمي بإصلاح منظومة بيع الدواء في المغرب، وإعتقال على إثره الصيادلة واطلق سراحهم بعد الاستماع إليهم مع الاحتفاظ بثلاثة منهم إلى حدود  هذه اللحظة.
وتقول مصادر على اطلاع هام بمثل هذه الملفات أن قطاع الصحة يشهد توثرا كبيرا منذ أزيد من عشر سنوات  وان مشاكله اصبحت شبه مزمنة.
ومن ذات المعطيات يستشف أن قطاع الصحة أصبح على صفيح ساخن ، وأن تعرض الوزير للتعنيف ما هو إلا نموذج لما يتعرض له الأطباء وأعوان الصحة في باقي مستشفيات المملكة، وأنعكس الأمر على مردودية الطب في المغرب وفي مراكزه والمستشفيات، التي تعاني التلوث والإهمال وسوء التسيير، تضيف مصادرنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق